سولشاير .. طموح إدارة مانشستر يونايتد وليس طموح جماهير مانشستر يونايتد

0


"عاد مانشستر يونايتد من جديد “، "هذا هو مانشستر فيرجسون"، "الشياطين الحمر عادو لإخافة أعدائهم"، كل هذه العبارات ترددت في الآونة الأخيرة عقب تعيين أولي جونار سولشاير مدربا مؤقتا لمانشستر يونايتد ولكن هل ترك سولشاير بصمة جيدة تجعل من الإدارة توقع معه عقدا دائما أم أنه أفضل البدائل الموجودة حاليا لطموح الإدارة.

سولشاير بالتأكيد قام ببصمة سريعة عقب رحيل مورينيو في يناير وأعاد الروح لغرفة الملابس وترك الحرية للاعبي الوسط بالهجوم وكذلك الأظهرة فبرز معه دور لوك شاو الهجومي وأيضا تألق بوجبا وهيريرا في الأدوار الهجومية وأيضا تألق راشفورد ومارسيال بعدما كان مورينيو يريد منهم العديد من الأدوار الدفاعية.

ولكن بعد العودة التاريخية للفريق أمام باريس سان جيرمان ووسط زحمة وزخم المباريات ظهرت مشاكل مانشستر يونايتد الدفاعية والتي كان يعاني منها مع مورينيو وهو ما عاد بالفريق للمركز السادس في البريميرليج وتسبب في خروج الفريق من كأس الاتحاد الإنجليزي، ومن غير المتوقع أن يتخطى الفريق برشلونة وبالتالي سيودع دوري أبطال أوروبا.

إدارة مانشستر يونايتد تهتم أكثر بالجانب المادي فبمشاركة الفريق في دوري أبطال أوروبا وطالما الجماهير تحضر والأرقام التجارية جيدة فالأمر ليس بالمعضلة معهم، الإدارة تحركت وقامت بطرد مورينيو بعدما انخفضت أسهم الفريق في البورصة بعد سوء النتائج ولكن لو كان الأمر رياضيا فمورينيو كان يجب أن يرحل من الموسم الماضي وأن لا يتم تجديد عقده، ولكن الإدارة تسرعت بتجديد عقده ووضع شرط جزائي قامت بتغريم خزينة النادي بعد عقب طرده، وهو ما حدث أيضا مع سولشاير فالتسرع في التوقيع معه رغم أنه لم يقدم الكثير للنادي ربما يكلف الفريق أيضا موسما أو أثنين بعيدا عن المنافسة.

مشاكل مانشستر يونايتد ظاهرة للجميع فعناصر الفريق الدفاعية ليست على مستوى وحجم فريق يريد المنافسة على اللقب، وقد شاهدنا ليفربول الذي استوعب الدرس سريعا وعرف أنه لن يقدر على المنافسة بدون نجم في قلب الدفاع وقام بدفع 100 مليون من أجل التوقيع مع فان ديك وقد كان له ما أراد بالمنافسة على اللقب لهذا الموسم، وكذلك مركز الظهير الأيمن فمنذ اضطرار مورينيو للدفع بيونج في هذا المركز والإدارة لم تتحرك لضم نجم في هذا المركز فحتى دالو مازال صغيرا في السن وهو مازال أمامه الكثير ليكون الظهير الأساسي للفريق، وكذلك وسط الميدان وقلب الهجوم، كلها أماكن تحتاج الدعم بصفقات كبيرة من أجل العودة لمكانة الفريق وتحقيق لقب الدوري والمنافسة بقوة في دوري أبطال أوروبا.

ولكن مازال أمام الإدارة متسع من الوقت لإدراك الأمر وذلك عن طريق تعيين مدير رياضي جديد للنادي ليهتم بأمور كرة القدم ويتفرع المدير التنفيذي إد وودوارد للأمور التجارية التي لاتهم جماهير الفريق ووضع ميزانية كبيرة للمدير الرياضي الجديد للتوقيع مع صفقات قوية تكون إضافة للفريق حتى يكون هنالك فرصة للمدرب الشاب بأن يصنع الفارق، ولكن لو استمرت الإدارة بالفريق الحالي وبدون دعم الفريق بلاعبين أصحاب جودة عالية وعدم الاستعانة بمدير رياضي جديد فسيكون الفريق مقبل على موسم جديد من الخيبة، فالجماهير مازالت في حيرة للحكم على سولشاير الذي يلعب بنفس طريقة مورينيو مع بعض الحريات للاعبين ولكن الفريق مازال يلعب على المرتدات ورد الفعل، لذلك موسم جديد وصفقات كبيرة يختارها المدرب ووقتها سيكون الحكم عليه هل سيغير من طريقة لعبه أم هذه قناعاته الشخصية ولن تتغير.

لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

سياحةعرض الكل

فنونعرض الكل

سينماعرض الكل

فنونعرض الكل

رياضةعرض الكل

كوميدياعرض الكل

300x250

الشائعة